Loading...

أخر المواضيع



أهلا وسهلا بك إلى •|| منتديات سوفت التطـويرية | :: | للتسجيل اضغط هنا التسجيل.

•|| منتديات سوفت التطـويرية | :: |  :: المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام | دروس و مواعظ

شاطر

التربية النبوية في المصطلحات والمفاهيم Emptyالثلاثاء سبتمبر 26, 2023 8:12 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
: ▓ الإِدارَة ▓
الرتبه:
: ▓ الإِدارَة ▓
الصورة الرمزية

Admin

البيانات
السمعة : : 0
المساهمات : 741
تاريخ الميلاد : 19/01/1993
الدوله : التربية النبوية في المصطلحات والمفاهيم Morocc10
الجنـس : ذكر
قناة مفضلة : Line sport
الأبراج الصينية : القرد
تاريخ إنضمام العضو : 13/01/2014
السن : 31
هوايتي : التربية النبوية في المصطلحات والمفاهيم Travel10
المزاج : التربية النبوية في المصطلحات والمفاهيم J4986910
عدد المساهمات : 163768
Msg MMS : التربية النبوية في المصطلحات والمفاهيم 410
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
https://www.facebook.com/rami.oussama.167

مُساهمةموضوع: التربية النبوية في المصطلحات والمفاهيم


التربية النبوية في المصطلحات والمفاهيم


مجتمع العرب قبل الإسلام كأي مجتمع جاهلي تحكمه العادات والأهواء، فكان التحدي الأكبر في مواجهة تلك العادات، وإقناع ذلك المجتمع بالتخلي عنها، والاصطباغ بصبغة الدين الجديد، بمفاهيمه ومصطلحاته الخاصة، وقد عمل النبي صلى الله عليه وسلم في صناعة المفاهيم، وتوجيه المصطلحات بما يخدم تلك المفاهيم الجديدة.


حرمة أموال الناس;
مما كان شائعا عند العرب من السلوكيات والمفاهيم الخاطئة: أن المال الحرام هو الذي لا تطوله اليد، فما وقع بأيديهم فهو الحلال، ولذلك كان يغير بعضهم على بعض، ويسلب بعضهم بعضا، ويربي بعضهم على بعض، وينتشر فيهم الميسر والقمار، واسترقاق الأحرار وبيعهم، فلم يزل النبي صلى الله عليه وسلم يعظم في قلوبهم حقوق الناس، وحرمة أموالهم بأساليب متنوعة، حتى أوصلهم إلى الورع الواجب والمستحب، والاستعفاف عن اليسير من أموال الناس، فصاروا سادة الدنيا بورعهم، وعفتهم.
ففي صحيح مسلم، عن ‌أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه، فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة»، فقال له رجل: وإن كان شيئا يسيرا يا رسول الله؟ قال: «وإن ‌قضيباً من ‌أراك».
وفي الصحيحين عن ‌أبي مسعود: "أن رجلا من الأنصار يقال له أبو شعيب، كان له ‌غلام‌ لَحَّامٌ، فقال له أبو شعيب: اصنع لي طعام خمسة، لعلي أدعو النبي صلى الله عليه وسلم خامس خمسة، وأبصر في وجه النبي صلى الله عليه وسلم الجوع، فدعاه فتبعهم رجل لم يُدْعَ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن هذا قد اتبعنا، أتأذنُ له» قال: نعم". (لحَّام) أي: يبيع اللحم.
فهذا مشهد من مئات المشاهد التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يغرس في نفوسهم التعفف عن أموال الناس، وأنها مهما كانت يسيرة فإنها لا تحل إلا بطيب نفس أصحابها، ولذلك فقد أخذ الفقهاء من هذا الحديث حرمة الأكل من طعام الوليمة لمن لم يكن مدعواً إليها.

مفهوم القوة والشجاعة:
مما كان يفخر به العرب على بعضهم القوة التي تمكنه من أن يصرع خصمه، وينتصر على من غالبه فيطرحه أرضا، فعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم أن القوة الحقيقية ليست بصرع الخصم، وإنما بالقدرة على التحكم بالقوة الغضبية، بحيث يكون قادرا على حبسها، والحلم على من جهل عليه، وأن ذلك دليل على كمال العقل والتقى، فكان هذا المفهوم الإسلامي الجديد هو التعريف الحقيقي للرجل الصُّرَعَة، ولم يزل يعزز فيهم هذا المعنى حتى صاروا سادة في الحلم والعفو والتراحم فيما بينهم.
ففي الصحيحين عن ‌عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما تعدون الرقوب فيكم» قال: قلنا: الذي لا يولد له قال: «ليس ذاك بالرقوب، ولكنه الرجل الذي لم يقدم من ولده شيئا» قال: «فما تعدون ‌الصُّرَعَة فيكم» قال: قلنا: الذي لا يصرعه الرجال قال: «ليس بذلك، ولكنه الذي يملك نفسه عند الغضب».
وعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم التخلص من آثار الغضب بخطوات عملية، من خلال تجنب أسبابه، وعدم التجاوب مع دواعيه، وتغيير الحال لتهدأ النفس، ويبرد فوران الدم، وغير ذلك من التوجيهات التي ساعدتهم على الكمال والاعتدال الخلقي والنفسي.
يقول القاضي عياض في مشارق الأنوار: قوله "ما تعدون ‌الرقوب فيكم": بفتح الراء، قلنا: "الذي لا يولد له"، فقال: "ليس ذلك بالرقوب، ولكنه الذي لم يقدم من ولده شيئا"، أجابوه بمقتضى اللفظة في اللغة، فأجابهم هو بمقتضاها في المعنى في الآخرة؛ لأن من لم يعش له ولد يأسف عليهم، فقال: بل يجب أن يسمى بذلك، ويأسف من لم يجدهم في الآخرة؛ لما فاته من أجر تقديمهم بين يديه وأصيب بذلك، وهذا من تحويل
الكلام إلى معنى آخر".


مفهوم الغنى:
ومن المفاهيم التي صححها لهم النبي صلى الله عليه وسلم مفهوم الغنى، فالشائع أن الغني هو من يملك المال والعَرَض، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بمفهوم إسلامي جديد، ينقلهم من الماديات إلى المعنويات، ومن موازين الدنيا إلى موازين الآخرة.
ففي صحيح مسلم عن ‌أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ليس الغنى عن كثرة العَرَض، ولكن الغنى غنى النفس».
وفي رواية أبي يعلى بإسناد حسن: «يَا أَيهَا النَّاس إِن الْغنى لَيْسَ عَن ‌كثْرَة ‌الْعرض وَلَكِن الْغنى غنى النَّفس، وَإِن اللّه عز وَجل يُؤْتِي عَبده مَا كتب لَهُ من الرزق؛ فأجْمِلوا فِي الطّلب، خُذُوا مَا حلَّ ودعوا مَا حُرِّم».
يقول العيني في عمدة القاري: "حاصل معنى الحديث: ليس الغنى الحقيقي المعتبر من كثرة المال، بل هو من استغناء النفس وعدم الحرص على الدنيا، ولهذا ترى كثيرا من المتمولين، فقير النفس مجتهدا في الزيادة، فهو لشدة شرهه وشدة حرصه على جمعه كأنه فقير، وأما غنى النفس فهو من باب الرضا بقضاء الله لعلمه أن ما عند الله لا ينفد".
ولا شك أن الوصول إلى هذا الغنى النفسي مرتبة عالية تحتاج إلى صبر ومجاهدة، وتحقق من المعاني الإيمانية حتى تستقر في القلب، فيتحصل بمجموع ذلك غنى النفس، قال الحافظ بن حجر في فتح الباري: "وإنما يحصل غنى النفس بغنى القلب، بأن يفتقر إلى ربه في جميع أموره، فيتحقق أنه المعطي المانع، فيرضى بقضائه، ويشكره على نعمائه، ويفزع إليه في كشف ضرائه، فينشأ عن افتقار القلب لربه غنى نفسه عن غير ربه تعالى، والغنى الوارد في قوله: (ووجدك عائلا فأغنى) يتنزل على غنى النفس، فإن الآية مكية، ولا يخفى ما كان فيه النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن تفتح عليه خيبر وغيرها من قلة المال. والله أعلم".
وشواهد هذا الموضوع كثيرة، يطول ذكرها، فقد أعاد النبي صلى الله عليه وسلم صياغة المجتمع العربي وفق مفاهيم الإسلام وتصوراته، وأقنعه بجاهلية كثير من التصورات والقناعات، ولم تكن تلك المهمة سهلة المنال لولا أن مفاهيم الشرع لها جاذبية في ذاتها، إضافة إلى الجهد الدعوي المكثف الذي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم به، فلم يدع فرصة لدعوتهم وإصلاح مفاهيمهم إلا واستغلها، وقام بها، فأصلح الله به الظواهر والبواطن.
















تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة